الرئيسية / مقابلات صحفية / محللون: مطالبة الأمم المتحدة للبوليساريو بالانسحاب من الكركارات انتصار كبير للمغرب

محللون: مطالبة الأمم المتحدة للبوليساريو بالانسحاب من الكركارات انتصار كبير للمغرب

Sans titreموقع القناة الثانية اهريرش سعاد الثلاثاء 11 أبريل 2017

    شدد الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، في تقريره الأخير لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة حول الصحراء، على ضرورة الانسحاب الكامل والفوري للبوليساريو من المنطقة العازلة الكركرات، مشيرا إلى أن هذا الوضع “يهدد بانهيار وقف إطلاق النار”، وسيكون له “تأثير خطير” على الأمن والاستقرار بالمنطقة جمعاء.

    في هذا الإطار أكد المحلل السياسي والخبير في الشؤون الصحراوية عبد الفتاح الفاتحي أن جبهة البوليساريو اليوم “في موقف حرج لأنها تعاكس الشرعية الدولية وتعاكس نظرة الأمين العام الجديد للأم المتحدة”، مشيرا في تصريح لموقع القناة الثانية أن هذا الأخير “سبق أن دعا إلى ضرورة سحب كل ما هو عسكري من منطقة الكركارات، مادام أن ذلك التوتر يهدد الأمن والاستقرار في منطقتي الساحل والصحراء”.

    وأضاف الفاتحي أن المغرب احترم توصيات الأمين العام للأمم المتحدة وسحب قواته من الكركرات “لأنه دولة صانعة للسلام، ولا يمكن أن ينجر من أجل احداث تهديد أو توتر يستهدف الأمن والسلم في المنطقة”، مضيفا أن القرار دفع البوليساريو إلى “الرد باستفزازات متواصلة تحكي بأنها جبهة انفصالية ارهابية لا تراعي القيم العليا للسلم والأمن في المنطقة”.

    هذا وأكد الفاتحي أن المغرب مطالب اليوم رفقة شركاؤه بمجلس الأمن الدولي “بأن يكون هناك تفاوض دولي من أجل  استصدار إدانة دولية في حق جبهة البوليساريو من أجل سحب قواتها، حتى لا تعاود هذه استفزازاتها غير المضبوطة”.

    من جانبه أكد مدير المركز المغربي للدراسات الاستراتيجية، محمد بنحمو أن مطالبة للأمين العام للأمم المتحدة للانفصاليين بضرورة انهاء الوضع المسلح بالكركارات الطبيعي “يعد مكسبا كبيرا للمغرب”، لأنه هذا الأخير استجاب بشكل فوري لمطالب الأمين الأممي وسحب قواته وهو الأمر الذي جعله يحض بإشادة كبيرة من طرف العديد من الدول.

    وأضاف بنحمو، أنه ينبغي انتظار “ما سيقرره مجلس الأمن بخصوص انسحاب البوليساريو من الكركارات في حال استمروا في تواجده المسلح بالمنطقة، باعتبار أن ذلك يهدد بشكل كبير مستقبل المفاوضات ويهدد كذلك الأمن الاستقرار في المنطقة”.

    وأوضح بنحمو أن البوليساريو “تسعى إلى نسف اتفاق وقف اطلاق النار، في حين أن الأمم المتحدة وأمينها العام كما نلاحظ من خلال مضامين التقرير، يعملون على انهاء هذا الوضع، وهو ما يشكل انتصارا للمغرب، انتكاسة جديدة للانفصاليين”.

    يشار إلى أن غوتيريس قد أكد في تقرير الأخير على أنه “يظل يشعر بقلق عميق إزاء استمرار تواجد عناصر مسلحة من جبهة البوليساريو بهذه المنطقة، وإزاء التحديات التي يمثلها وجود هذه المنطقة العازلة”.

عن admin

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *